بدأت محافظة المهرة (شرق اليمن) إجراءات فك الارتباط بالبنك المركزي في صنعاء، بعد يومين من إعلان الحكومة اليمنية أنها لن تتعامل مع البنك بسبب تدخل الحوثيين في سياساته.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن محافظ المهرة محمد عبد الله كده ناقش أمس الأحد مع مديري البنوك وشركات الصرافة الإجراءات والبدائل المالية لتأمين رواتب موظفي الدولة في المهرة.

وقالت الوكالة إن الاجتماع أقر تشكيل لجنة حكومية بعضوية مكتب المالية في المحافظة والبنك المركزي والجمارك لإعداد "رؤية محلية تتضمن البدائل المالية والمحاسبية للموازنة المحلية وتفعيل نشاط المكاتب الإيرادية".

ومن المتوقع أن تعلن محافظات الجنوب والشرق التي لا تخضع لسيطرة الحوثيين عن تبني القرار نفسه، وهي أبين، ولحج، والضالع، وشبوة، وحضرموت، وسقطرى، ومأرب، بالإضافة إلى عدن.

وكان رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر أعلن نهاية الأسبوع الماضي قطع العلاقة مع البنك المركزي، بسبب "تدخلات الحوثيين في سياسة البنك"، وتغيير مجلس إدارته دون الرجوع إلى الحكومة أو رئيس الجمهورية.

وتقول الحكومة إن الحوثيين أهدروا الاحتياطي الأجنبي لليمن، إذ تراجع من أربعة مليارات دولار عند اندلاع الحرب في مارس/آذار 2015، إلى مئة مليون دولار، بجانب وديعة سعودية قدرها مليار دولار.

المصدر : وكالة الأناضول