أظهر مسح نشرت نتائجه اليوم الثلاثاء أن قطاع البناء في بريطانيا سجل في الشهر الماضي أكبر انكماش منذ سبع سنوات، وهو ما يشير إلى أن شبح الركود يهدد اقتصاد البلاد بعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ووفق المسح، فقد تراجع مؤشر "ماركت/سي آي.بي.أس" لمديري المشتريات بقطاع البناء إلى 45.9 نقطة في يوليو/تموز الماضي، من 46 نقطة في يونيو/حزيران الماضي. وبذلك سجل المؤشر أدنى قراءة له منذ يونيو/حزيران 2009، ويظل دون مستوى خمسين نقطة الفاصل بين النمو والانكماش.

وكشف المسح -الذي أجري بالكامل بعد الاستفتاء على عضوية بريطانيا بالاتحاد الأوروبي يوم 23 يونيو/حزيران الماضي- عن ضعف الثقة داخل قطاع البناء.

وقد شمل 170 شركة بناء، وأظهر أن الشركات خفضت العمالة بأسرع وتيرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2012، إذ انخفض المؤشر الفرعي للتوظيف إلى 49.3 نقطة في يوليو/تموز الماضي من 52.5 نقطة في الشهر السابق.

وصدر أمس الاثنين تقرير سلبي مماثل عن قطاع الصناعات التحويلية ما عزز الدلائل المتنامية التي تشير لتضرر الشركات وثقة المستهلكين كثيرا جراء تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

المصدر : رويترز