أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) أنه سيطلق صفحة على موقع فيسبوك للتواصل مباشرة مع الجمهور.

وقال البنك أمس الخميس في بيان إن الصفحة هدفها "زيادة سبل التواصل والاطلاع على أخبار مجلس الاحتياطي الاتحادي والمحتوى التعليمي".

ويرى كثير من الاقتصاديين أن البنك لعب دورا رئيسيا في انتشال الولايات المتحدة من الركود، في الوقت الذي وقفت فيه سلطات أخرى في واشنطن عاجزة بسبب التعقيدات السياسية.

غير أن استطلاعات الرأي أظهرت أن التأييد الشعبي للبنك تراجع كثيرا بعد الأزمة التي عصفت بالاقتصاد بين عامي 2007 و2009، فقد أظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب عام 2014 أن البنك له صورة إيجابية عند الأميركيين بنسبة 24% فقط، وهي تقريبا نصف النسبة التي كان يتمتع بها عام 2003.

المصدر : رويترز