تعرض شركات الطيران الصينية أجورا سخية لاجتذاب الطيارين الأجانب لاستيعاب طفرة في الطلب على رحلات الطيران، إذ تحتاج هذه الشركات لتعيين نحو مئة طيار أسبوعيا على مدى السنوات العشرين المقبلة، كما تقول وكالة بلومبرغ للأخبار الاقتصادية.

ويقول الطيار السابق في شركة "يونايتد إيرلاينز" الأميركية جياكومو بالومبو (32 عاما) إن العروض تنهال عليه أسبوعيا للعمل في قيادة طائرات إيرباص "أي 320" في الصين. ويعمل بالومبو حاليا مستشارا في شركة مكينزي بمدينة أتلانتا الأميركية.

وتعرض شركة تشينغداو للطيران راتبا يبلغ 318 ألف دولار سنويا، بينما تعرض شركة سيتشوان -التي تطير إلى كندا وأستراليا- راتبا قدره 302 ألف دولار. وتقول كلتا الشركتين إنهما ستتكفلان بدفع ضريبة دخل الطيار في الصين.

ومن المنتظر أن تتضاعف حركة الطيران في سماء الصين إلى أربعة أمثالها تقريبا خلال عشرين عاما، بحسب بيانات شركة إيرباص، وهو ما يجعلها أكثر الأسواق نشاطا في العالم.

وتدفع شركات الطيران الصينية الناشئة -التي لا يكاد يذكر اسمها في الخارج- أجورا تزيد بنحو 50% على ما يتقاضاه كبار الطيارين في شركة "دلتا" الأميركية. وتعطي هذه الشركات لوكالات التوظيف في دول عديدة من الولايات المتحدة إلى نيوزيلندا، تفويضا كاملا لاجتذاب طيارين.

المصدر : وكالات