أظهر تقرير مجلس الذهب العالمي أن الطلب الاستثماري العالمي على المعدن النفيس سجل هذا العام معدلا قياسيا لفترة الشهور الستة الأولى حيث اشترى المستثمرون 1064 طنا حرصا على التحوط من المخاطر السياسية والاقتصادية العالمية.

وبموازاة هذا الإقبال الكبير الذي كان أغلبه من مستثمرين غربيين، ارتفع سعر الذهب العالمي بنسبة 25% في الشهور الستة الأولى، ليسجل أفضل أداء لهذه الفترة منذ عام 1980، وفق تقرير نشره مجلس الذهب العالمي قبل أيام.

وقام مستثمرون من الولايات المتحدة وأوروبا بشراء سبائك وعملات ذهبية، كما وجهوا مبالغ كبيرة إلى ما يسمى "صناديق المؤشرات" العاملة في قطاع الذهب. وجاءت هذه التدفقات أعلى بنسبة 16% من الاستثمارات المماثلة بالنصف الأول من عام 2009 حين كانت الأزمة المالية تضرب الاقتصاد العالمي.

أسواق الحُلي
غير أن الطلب كان فاترا في أسواق الحلي الذهبية هذا العام، إذ إن ارتفاع الأسعار أثنى بعض المستهلكين عن الشراء ولا سيما في الهند المعروفة بمشترياتها الكبيرة. وأدى ذلك إلى انتعاش إعادة التدوير في هذا القطاع.

متجر في سوق الذهب بدبي (رويترز)

وبلغ إجمالي الطلب العالمي على الذهب بتصنيفاته المختلفة (الاستثمار والحلي والتكنولوجيا والبنوك المركزية) 2335 طنا بالشهور الستة الأولى من عام 2016، وهو ثاني أعلى معدل في التاريخ لهذه الفترة من السنة.

ومن ناحية احتياطيات الذهب لدى البنوك المركزية، ظلت الولايات المتحدة في الصدارة باحتياطي 8133.5 طنا تمثل 76% من إجمالي الاحتياطيات الاتحادية في البلاد.

وجاءت السعودية في المركز الـ16 عالميا، والأول عربيا بـ 322.9 طنا، تمثل 2% من إجمالي احتياطيات البنك المركزي.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية