انخفضت الإيجارات في لندن على أساس سنوي في يوليو/تموز الماضي للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2010، حسبما نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن شركة "كنتري وايد" المتخصصة في قطاع التأجير.

وقالت الشركة إن متوسط الإيجار الشهري في العاصمة البريطانية بلغ 1280 جنيها إسترلينيا (1652 دولارا) في يوليو/تموز الماضي، وهو يقل سبعة جنيهات عن متوسط الإيجار في الشهر نفسه من العام الماضي. وعلى مستوى بريطانيا بأكملها زاد متوسط الإيجارات 1.5%، وهو أقل معدل زيادة منذ عام 2012.

وأوضحت "كنتري وايد" أن الانخفاض يرجع إلى زيادة المعروض في السوق، بعد أن شهدت بريطانيا هذا العام إقبالا كبيرا على شراء العقارات المخصصة للتأجير قبل بدء تطبيق زيادة في ضريبة شراء هذه العقارات بمقدار ثلاث نقاط مئوية في أبريل/نيسان الماضي.

أسعار المنازل
من جهة أخرى، قال موقع "رايت موف" الإلكتروني للعقارات -اليوم الاثنين- إن أسعار المنازل المعروضة للبيع في إنجلترا وويلز سجلت في أغسطس/آب الجاري أكبر انخفاض لها منذ تسعة أشهر، بسبب فترة الركود الصيفي وحالة الضبابية التي أثارها قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي. وتراجعت الأسعار بنسبة 1.2% على أساس شهري.

وفي سياق الخروج البريطاني، أظهرت دراسة مسحية أن أصحاب العمل في بريطانيا صاروا أقل اهتماما بتعيين موظفين جدد، وبالإنفاق على تدريب الموظفين الحاليين.

وبحسب المسح الذي أجرته منظمة "سي آي بي دي" المتخصصة في مجال الموارد البشرية ومجموعة "أديكو" للتوظيف، فإن نسبة أصحاب العمل الذين يتوقعون زيادة عدد موظفيهم في الأشهر الثلاثة المقبلة انخفضت من 40% إلى 36%، بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : إندبندنت,رويترز