ارتفع إنتاج السعودية من النفط الخام إلى مستوى قياسي في يوليو/تموز مسجلا 10.67 ملايين برميل يوميا، مقارنة مع 10.55 ملايين برميل يوميا في يونيو/حزيران الماضي، وفق الأرقام التي قدمتها السعودية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وقالت أوبك -التي تضم 14 دولة- في تقريرها الشهري أمس الأربعاء إن إنتاجها ارتفع في يوليو/تموز الماضي إلى مستوى قياسي أيضا، مما يؤكد أن فائض المعروض العالمي من النفط قد يستمر في العام المقبل.

وبلغ إنتاج أوبك 33.11 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز بزيادة 46 ألف برميل يوميا عن معدل يونيو/حزيران، حسب التقرير.

مشتقات نفطية فائضة
وأشارت أوبك إلى أن أسعار النفط الخام الرخيصة "دفعت المصافي لإنتاج المزيد من المنتجات المكررة على مستوى العالم مما أضاف للسوق التي تعاني من التخمة".

ويعزى الارتفاع في إنتاج السعودية إلى زيادة الطلب على النفط الخام في أشهر الصيف بالإضافة إلى سعي المملكة للمحافظة على حصتها في سوق النفط، إذ كانت قد خفضت الأسبوع الماضي سعر صادراتها لزبائنها في آسيا لأدنى مستوى في نحو عام.

وزادت معدلات الإنتاج أيضا لدى نيجيريا وليبيا والعراق وإيران في يوليو/تموز، حسب تقرير أوبك. وتتوقع المنظمة أن يكون الطلب على نفطها في عام 2017 بمعدل 33.01 مليون برميل يوميا، ما يعني أن فائض المعروض قد يبلغ 100 ألف برميل يوميا إذا ظلت معدلات الإنتاج على حالها.

ودفعت هذه الأرقام التي أعلنتها أوبك أسعار النفط العالمية للانخفاض صباح اليوم الخميس، إذ تراجع سعر مزيج برنت بنسبة 0.75% إلى 43.72 دولارا للبرميل. وتأثرت الأسواق أيضا بنبأ ارتفاع مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار 1.1 مليون برميل في أسبوع.

المصدر : رويترز