قلص الذهب مكاسبه بعد ارتفاعه لأعلى مستوياته فيما يزيد عن عامين أمس الأربعاء مع تعويض الأسهم الأميركية خسائرها المبكرة وتحول عوائد السندات للارتفاع بعدما سجلت مستويات قياسية منخفضة وشراء المستثمرين للمعدن كملاذ من المخاطر.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.6% إلى 1363.36 دولارا للأوقية بعدما سجل أعلى مستوى منذ مارس/آذار 2014 عند 1374.91 دولارا للأوقية.

وزاد الذهب في المعاملات الأميركية الآجلة تسليم أغسطس/آب 8.4 دولارات أو 0.6% إلى 1367.10 دولارا للأوقية.

وارتفعت الفضة في التعاملات الفورية 0.7% إلى 20.05 دولارا للأوقية، كما زاد البلاتين 1.12% إلى 1084 دولارا للأوقية، فيما صعد البلاديوم 1.37% إلى 606.20 دولارات للأوقية.

ورغم صعودها بنسبة 21.9% من أدنى مستوى خلال العام الجاري البالغة 1070 دولارا فإن أسعار المعدن الأصفر تبقى بعيدة عن أعلى سعر للأونصة المسجل في 2011 البالغ 1800 دولار.

وتسبب الانهيار المتواصل للجنيه الإسترليني أمام الدولار بزيادة أسعار المعدن الأصفر، إذ هوت العملة البريطانية الرسمية أمس الأربعاء إلى أدنى مستوى منذ نهاية مارس/آذار 1985.

وهبطت الأسهم وعائدات بعض السندات في وقت سابق مع اضطراب الأسواق العالمية بفعل المخاوف من تأثير خروج بريطانيا على النمو الاقتصادي.

وصوت البريطانيون في الاستفتاء -الذي أجري في الـ23 من يونيو/حزيران الماضي بشأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من عدمه- بنسبة 52% لصالح الخروج مقابل 48% منهم لصالح البقاء فيه.

المصدر : وكالات