يصوت السويسريون اليوم الأحد في استفتاء هو الأول من نوعه في العالم على مقترح لمنح راتب أساسي للجميع من عاملين وغير عاملين بدون أي شروط، وهي فكرة مثيرة للجدل وفرص إقرارها ضئيلة.

وتقترح المبادرة الشعبية "من أجل دخل أساسي غير مشروط" التي تقدمت بها مجموعة لا تنتمي إلى أي حزب سياسي أن تدفع الدولة شهريا راتبا أساسيا لكل السويسريين وللأجانب المقيمين في سويسرا منذ أكثر من خمسة أعوام، سواء كانوا يعملون أو لا يعملون.

وتطالب المجموعة صاحبة المبادرة بدفع 2500 فرنك سويسري (نحو 2560 دولارا) لكل بالغ -وهو مبلغ لا يكفي للمعيشة في سويسرا- وما يعادل 740 دولارا تقريبا لكل قاصر. ويتطلب ذلك ميزانية إضافية تبلغ نحو 25 مليار فرنك سويسري (25.6 مليار دولار) سنويا تمول بضرائب جديدة أو رسوم.

وقال رالف كونديغ أحد أصحاب المبادرة لوكالة الصحافة الفرنسية "إنه حلم منذ فترة طويلة"، وأصبح "أمرا لا بد منه" في مواجهة البطالة المرتفعة الناجمة عن استخدام الآلات المتزايد.

وتدين الحكومة ومعظم الأحزاب السياسية هذا المقترح الذي تعتبره خياليا ومكلفا جدا. وقد كشف آخر استطلاع للرأي أجراه معهد "جي أف أس- برن" أن 71% من السويسريين سيرفضون هذه المبادرة.

وهذه النسبة ليست غريبة، إذ إن السويسريين رفضوا عام 2012 زيادة مدة عطلتهم السنوية من أربعة أسابيع إلى ستة خوفا من تراجع قدرتهم التنافسية.

المصدر : الفرنسية