دعت الصين الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية إلى الوفاء بتعهداتها ومنحها صفة "اقتصاد السوق" التي يترتب عليها انخفاض كبير في الرسوم الجمركية، في حين قال سيغمار غابرييل المسؤول الثاني بالحكومة الألمانية ووزير الاقتصاد إنه يرفض أن يمنح الاتحاد الأوروبي بكين هذه الصفة.

وذكر وزير التجارة الصيني قاو هو تشنغ أن منظمة التجارة العالمية سجلت الصين على أنها "اقتصاد موجه" عند انضمامها إليها عام 2001، ووعدت بإعادة النظر في هذا التصنيف بعد مرور 15 عاما.

ومن المنتظر أن يصدر الاتحاد الأوروبي في الصيف قرارا بشأن منح صفة اقتصاد السوق للصين وهي شريكه التجاري الثاني، علما بأن عددا من الدول الأوروبية والصناعية تخشى هذا التغيير المحتمل لأنه قد يؤدي إلى انخفاض كبير في الرسوم الجمركية ويفتح المجال واسعا أمام السلع الصينية ويهدد التوظيف بأوروبا.

ونقلت مجلة دير شبيغل الألمانية أمس السبت عن وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابرييل قوله "إذا أراد بلد ما أن ينال على المستوى الدولي صفة اقتصاد السوق فإن عليه ألا يتصرف مثل اقتصاد تديره الدولة".

وأضاف أن "الصين ستحصل فقط على صفة اقتصاد السوق حين تتصرف بوصفها اقتصاد سوق". وتأتي تصريحات غابرييل -الشريك في الائتلاف الحكومي الألماني- قبل زيارة من المقرر أن تؤديها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للصين بين الـ12 والـ14 من يونيو/حزيران الجاري لإجراء مشاورات حكومية ستتطرق إلى هذا الموضوع.

وسبق أن اتهمت العديد من المجموعات الصناعية الأوروبية الصين بأنها تبيع بخسارة، خاصة في قطاع الصلب. وقالت المفوضية الأوروبية في مايو/أيار الماضي إن منح بكين صفة اقتصاد السوق سيحرم الاتحاد الأوروبي أسلحته الجمركية "في مواجهة الممارسات التجارية المخادعة".

المصدر : الجزيرة,الفرنسية