قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن أسواق المال لم تصب بالهلع يوم الجمعة الماضي بعد تصويت غالبية البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك على الرغم من أن هذه الأسواق لم تحسب حساب هذه النتيجة.

وذكرت لاغارد في كلمة أمام منتدى بمدينة أسبن في ولاية كولورادو الأميركية أمس الأحد، أن البنوك المركزية "قامت بواجبها" ووفرت سيولة كافية، وأن المسؤولين عملوا على طمأنة المتعاملين في الأسواق والتأكيد على أن "الوضع تحت السيطرة. وقد كان تحت السيطرة".

وأقرت لاغارد بحدوث "حركة فورية هائلة وعنيفة ومدوية. انخفض الجنيه الإسترليني 10%"، لكنها أضافت أنه "لم يحدث هلع وقام محافظو البنوك المركزية بعملهم الذي كانوا قد استعدوا له وهو ضخ سيولة كثيرة في الأسواق".

وأوضحت أنه لم تحدث مشكلات سيولة في الأسواق يوم الجمعة مثل تلك التي وقعت عام 2008 في أحلك أوقات الأزمة المالية العالمية. غير أنها أكدت أن رد فعل الأسواق من الآن فصاعدا يتوقف على الخطوات التي يتخذها المسؤولون البريطانيون والأوروبيون للتعامل مع قرار الخروج وتبديد حالة الغموض.

المصدر : رويترز