قال وزير المالية الصيني لوه جي وي إن تصويت بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي زاد من الغموض في أسواق المال، وسيلقي بظلاله على الاقتصاد العالمي، في حين دعت مسؤولة بالحزب الحاكم في اليابان إلى اتخاذ خطوات جريئة للتعامل مع التداعيات الاقتصادية لهذا القرار البريطاني في بلادها.

ودعا الوزير الصيني أسواق المال إلى التزام الهدوء، وقال إن رد فعلها على نتيجة الاستفتاء البريطاني ربما كانت فيه "مبالغة"، ورأى لوه أن تداعيات خروج بريطانيا ستظهر بين خمس وعشر سنوات، وأنه من الصعب التكهن بها الآن. وجاءت تصريحات الوزير الصيني في أول اجتماع سنوي للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية في بكين.

من جهة أخرى، قالت تومومي إينادا رئيسة مجلس أبحاث السياسات في الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان إنه يتعين على الحكومة اتخاذ خطوات جريئة للتعامل مع ارتفاع الين في أعقاب قرار بريطانيا، ويعد تصريح إينادا أحدث مؤشر على أن الحكومة قد تتدخل للسيطرة على ارتفاع الين.

ونقلت الصحافة اليابانية عن إينادا قولها أثناء محادثات مع قياديين في أحزاب أخرى إن "المضاربة والتحركات العنيفة في أسواق العملة لها آثار سلبية للغاية. وإذا تطلب الأمر ينبغي ألا تتردد الحكومة في التعامل معها، حتى إذا استوجب ذلك التدخل في سوق العملة".

وباتت الأسواق المالية اليابانية في حالة تأهب قصوى بعد صعود الين -الذي يعد ملاذا آمنا- إلى 99 ينا مقابل الدولار يوم الجمعة بعد التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وهي المرة الأولى التي يهبط فيها الدولار لأدنى من مئة ين منذ نهاية عام 2013.

المصدر : وكالات