اقترضت الجزائر ما يعادل 2.5 مليار دولار من السوق المحلي منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي لمواجهة أزمة انخفاض عائدات النفط والغاز، كما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

ونقلت الوكالة أمس السبت عن مصدر مالي قوله إن الحكومة جمعت هذا المبلغ عن طريق طرح سندات في السوق المحلي مطلع أبريل/نيسان الماضي، وإن الوكالات البنكية وشركات التأمين اشترت أغلب هذه السندات.

وأوضح المصدر -الذي لم تكشف الوكالة عن هويته- أن الحكومة جمعت 251 مليار دينار جزائري (2.5 مليار دولار) حتى الآن من بيع هذه السندات، واعتبر ذلك أمرا "مشجعا"، مضيفا أنه إذا استمرت هذه الوتيرة "سنصل في النهاية إلى نتيجة معتبرة من الأموال".

وذكرت الوكالة أن أجل هذه السندات يتراوح بين ثلاث وخمس سنوات، وأن نسبة الفائدة تتراوح بين 5% و5.75%.

وهذه أول مرة تطرح فيها الجزائر سندات محلية منذ سنوات، إذ تبحث الحكومة عن موارد مالية جديدة لمواجهة الأزمة التي سببها انهيار أسعار النفط العالمية.

المصدر : وكالة الأناضول