مددت الخطوط الجوية البريطانية تعليق رحلاتها إلى منتجع شرم الشيخ المصري حتى أجل غير مسمى، لتصبح أول شركة طيران بريطانية كبيرة تلغي رحلات موسم السياحة الشتوية المهم في مصر.

وقالت الخطوط البريطانية أمس الثلاثاء في بيان إن "سلامة عملائنا وأمنهم سيظلان دائما على رأس أولوياتنا، وقد قررنا تعليق رحلاتنا من غاتويك إلى شرم الشيخ حتى أجل غير مسمى".

وأضافت أن العملاء الذين حجزوا على أي من رحلات موسم الشتاء الملغاة، سيستردون أي مبلغ دفعوه كاملا، أو يحق لهم وضعه في أي رحلة جديدة إلى أي وجهة بديلة.

وكانت شركات طيران بريطانية أخرى -مثل مونارك وإيزي جت- قالت من قبل إنها تأمل في استئناف الرحلات إلى شرم الشيخ لموسم الشتاء الذي يبدأ في أكتوبر/تشرين الأول، لكنها رهنت ذلك بموقف الحكومة البريطانية.

إلغاءات
وألغت مونارك كل رحلاتها حتى 30 أكتوبر/تشرين الأول، وألغت إيزي جت رحلات موسم الصيف، في حين ألغت شركتا الرحلات تومسون وفرست تشويس التابعتان لمجموعة توي، كل الرحلات حتى 28 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقالت مونارك "إذا تغيرت نصيحة السفر قبل 30 أكتوبر/تشرين الأول، فإن مونارك ستعيد تقييم الوضع وتقرر متى تستأنف تسيير الرحلات إلى شرم الشيخ".

وحظرت حكومتا بريطانيا وروسيا على شركات طيران البلدين تسيير الرحلات إلى شرم الشيخ -الشهيرة بطقسها الشتوي المشمس- بسبب مخاوف أمنية، عقب انفجار طائرة ركاب روسية بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ في أكتوبر/تشرين الأول 2015 ومقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا. وقال تنظيم الدولة الإسلامية إنه فجر الطائرة بقنبلة تمكن من تهريبها إلى متنها.

والسياحة مصدر رئيسي للدخل في الاقتصاد المصري، لكن عدد السياح تراجع 40% في الربع الأول من 2016 لعدة أسباب، منها حظر الرحلات الجوية الذي يثني السياح البريطانيين والروس عن مصر. وفي الشهر الماضي، دعا وزير السياحة المصري يحيى راشد حكومتي بريطانيا وروسيا إلى إعادة النظر في حظر الرحلات.

المصدر : رويترز