سجل الجنيه الإسترليني انخفاضات جديدة اليوم الاثنين مع تزايد المخاوف من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذ يقترب موعد الاستفتاء الذي من المنتظر أن يحسم هذه القضية.

وانخفض الإسترليني بنحو 0.8% مقابل الدولار الأميركي في تداولات اليوم، ليسجل أدنى مستوياته منذ شهرين عند نحو 1.414 دولار.

وهبطت العملة البريطانية ومعها العملة الأوروبية الموحدة اليورو إلى أدنى مستوياتهما منذ عام 2013 مقابل الين الياباني بسبب مخاوف من تداعيات واسعة النطاق إذا اختارت بريطانيا الخروج من الاتحاد.

وبلغ سعر الإسترليني 151.50 ينا، وهو أدنى مستوى له منذ أغسطس/آب 2013، في حين سجل اليورو نحو 119.90 ينا، وهو مستوى لم يبلغه منذ أبريل/نيسان 2013.

ومن المقرر استفتاء البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي يوم 23 يونيو/حزيران الجاري، وما زالت استطلاعات الرأي تشير إلى تقارب بين معسكر الخروج ومعسكر البقاء، مع تقدم طفيف لمؤيدي الخروج في الأيام الأخيرة.

من ناحية أخرى، قال رئيس هيئة الرقابة المالية الاتحادية في ألمانيا فيلكس هوفيلد لصحيفة محلية إن تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد سيضر البنوك الألمانية الكبيرة نظرا لتعاملاتها المكثفة مع لندن.

المصدر : وكالات