أجرى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمس السبت تعديلا وزاريا واسع النطاق، شمل عددا من المناصب العليا، وأعاد هيكلة عدد من الوزارات والأجهزة والمؤسسات.

وكان أبرز التعديلات وأكثرها أهمية إنشاء وزارة جديدة هي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وإسنادها لخالد الفالح رئيس مجلس إدارة أرامكو شركة النفط السعودية العملاقة.

ويحل الفالح محل وزير البترول علي النعيمي البالغ من العمر ثمانين عاما، والذي كان مسؤولا عن السياسة النفطية للمملكة منذ عام 1991.

ويرأس الفالح بصفته وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية مجلس إدارة كل من الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وصندوق التنمية الصناعية، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، ومدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة.

وقد تم تعيين النعيمي مستشارا في الديوان الملكي برتبة وزير.

كما شملت التعديلات تعيين أحمد الخليفي محافظا لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، وكان الخليفي يشغل من قبل منصب وكيل المحافظ للأبحاث والشؤون الدولية.

ويحل الخليفي محل فهد المبارك الذي شغل المنصب منذ ديسمبر/كانون الأول 2011.

يذكر أن الخليفي مسؤول مخضرم، تخرج في جامعة الملك سعود وجامعة كولورادو. وشغل خلال الفترة بين 2011 و2013 منصب المدير التنفيذي لمكتب المملكة لدى صندوق النقد الدولي في واشنطن.

وسيتولى الخليفي مسؤولية رسم السياسة النقدية للمملكة.

ولن يضطلع البنك المركزي خلال الفترة المقبلة بدور صندوق الثروة السيادي في المملكة، إذ تسعى رؤية 2030 إلى تأسيس صندوق سيادي ضخم عبر زيادة رأسمال صندوق الاستثمار العام إلى سبعة تريليونات ريال (تريليوني دولار) من 600 مليار ريال (160 مليار دولار).

علي النعيمي كان مسؤولا عن السياسة النفطية للمملكة منذ عام 1991 وقد عين مستشارا في الديوان الملكي (أسوشيتد برس)

إلغاء وزارة المياه والكهرباء
كما شملت التعديلات الجديدة إلغاء وزارة المياه والكهرباء، وتمت إضافة المياه لوزارة جديدة هي وزارة البيئة والمياه والزراعة، بينما نقلت الكهرباء إلى وزارة الطاقة.

وقد جرى تغيير اسم وزارة التجارة والصناعة ليصبح وزارة التجارة والاستثمار، وجرى تعيين ماجد بن عبد الله القصبي وزيرا للتجارة والاستثمار.

ويرأس القصبي -بصفته وزيرا للتجارة والاستثمار- مجالس إدارات كل من الهيئة العامة للاستثمار، والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والهيئة السعودية للمواصفات ومقاييس الجودة.

في الوقت نفسه، جرى تعيين توفيق الربيعة -وزير التجارة الأسبق- وزيرا للصحة، كما سيرأس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر السعودي.

وفيما يتعلق بقطاع النقل، فقد عين سليمان الحمدان على رأس وزارة النقل، وسيتم ربط الهيئة العامة للطيران المدني بهذه الوزارة. 

وشملت التعديلات الجديدة دمج وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية في وزارة واحدة باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

كما تم إنشاء هيئة عامة للثقافة وهيئة عامة للترفيه تختص بكل ما يتعلق بأنشطة الترفيه.

وأعيد تسمية وزارة الحج باسم وزارة الحج والعمرة.

المصدر : رويترز