تراجعت صادرات وواردات الصين بوتيرة تفوق التوقعات في أبريل/نيسان مما يبرز ضعف الطلب في الداخل والخارج، ليقوض آمال التعافي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وسجلت الصين فائضا تجاريا بلغ 45.56 مليار دولار الشهر الماضي.

وقالت الإدارة العامة للجمارك إن الصادرات هبطت 1.8% مقارنة بها قبل عام، لتعكس اتجاها نحو التعافي بالشهر السابق، ما  يدعم مخاوف الحكومة من أوضاع صعبة للتجارة الخارجية عام 2016.

وقال تشو هاو كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في كوميرتس بنك في سنغافورة "جاءت الصادرات والواردات أقل من التوقعات، تمشيا مع الأداء التجاري الضعيف في آسيا مما ينذر بعام صعب آخر للأسواق الناشئة".

وهبطت صادرات الصين إلى الولايات المتحدة (أكبر سوق للصادرات الصينية) 9.3% في أبريل/نيسان مقارنة بها قبل عام، في حين تراجعت الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي ثاني أكبر سوق للصادرات الصينية 3.2%، وفق بيانات الجمارك.

يُشار إلى أن الاقتصاد الصيني سجل نموا وصل إلى 6.7% بالربع الأول من 2016، وهو الأدنى بسبع سنوات في ظل هبوط الإنتاج الصناعي والأنشطة اقتصادية الأخرى، رغم جهود الحكومة المتواصلة لحفز الاقتصاد عن طريق تعزيز الائتمان المصرفي وتخفيف القيود على مبيعات العقارات.

المصدر : وكالات