توعد رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال أعضاء البرلمان الذين يتحدثون علنا بشأن السياسة النقدية للحكومة بإجراءات تأديبية، مؤكدا أن آثارا ضارة تترتب على حديثهم.

وقال عبد العال للنواب "دأب البعض على الظهور في البرامج التلفزيونية متناولا الحديث عن السياسة النقدية للدولة، الأمر الذي تترتب عليه آثار ضارة، لذا يجب على كافة أعضاء المجلس عدم التحدث عن السياسة النقدية للدولة، ومن يخالف هذه التعليمات سيحال إلى لجنة القيم".

واعتبر رئيس البرلمان أن البلاد تواجه "مؤامرات خارجية"، وقال إن "النقد مقبول عندما يكون بناء، لكن ليس عندما يأتي في سياق هدام"، بحسب ما أورد الموقع الإلكتروني للبرلمان. وأشار عبد العال إلى "حملة ممنهجة في الخارج لهدم مؤسسات الدولة الدستورية".

ويواجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والبنك المركزي الذي يدير السياسة النقدية انتقادات متزايدة في ضوء أزمة الدولار الحادة التي أدت إلى ارتفاع الأسعار، بما في ذلك الأدوية، فيما باتت مئات المنتجات غير متوافرة أو يصعب العثور عليها. ولجأ عدد من الشركات المحلية إلى خفض أعمالها، في وقت تكافح فيه لتأمين سيولة بالدولار لاستيراد مواد جديدة.

وخفض البنك المركزي في مارس/آذار الماضي قيمة الجنيه المصري رسميا بنحو 14%، ليصبح سعر الدولار في البنوك 8.88 جنيهات، بينما يباع الدولار في السوق السوداء حاليا بنحو 11 جنيها.

المصدر : الفرنسية