قال وزير المالية المغربي محمد بوسعيد إن الحكومة المغربية تنوي إعادة التفاوض مع صندوق النقد الدولي على خط ائتمان احترازي تنتهي مدته في أغسطس/آب 2016، في حين أعلن أن الحكومة خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي هذا العام إلى أقل من 2% بسبب الجفاف.

وأوضح بوسعيد في تصريح لوكالة رويترز للأنباء أمس الاثنين أن الرباط تنوي التفاوض مجددا مع صندوق النقد، وأن حجم وتفاصيل خط الائتمان ستخضع للنقاش لاحقا. وتبلغ قيمة خط الائتمان الحالي للمغرب خمسة مليارات دولار.

ويهدف هذا الخط الائتماني إلى طمأنة المقرضين الأجانب والمستثمرين ووكالات التصنيف الائتماني، مما يسمح للمغرب بالحصول على شروط تفضيلية في أسواق المال العالمية.

وذكر وزير المالية المغربي أن الحكومة خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي للعام الجاري إلى أقل من 2% بدلا من 3% بسبب جفاف شديد. ويأتي ذلك بعد أن تحدثت تقارير وزارة الزراعة مؤخرا عن انخفاض يقدر بـ70% في محصول الحبوب السنوي بسبب أسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد منذ ثلاثين عاما.

وتتوقع المملكة محصول حبوب حجمه 3.35 ملايين طن انخفاضا من محصول الموسم الماضي القياسي البالغ 11 مليون طن. وأغلب محصول الحبوب المغربي من القمح والباقي من الشعير.

وأكد بوسعيد أن المحاصيل الزراعية باستثناء الحبوب في مستويات جيدة، وأن القطاعات غير الزراعية مزدهرة أيضا. وتشكل الزراعة 15% من اقتصاد المغرب الذي سجل نموا بمعدل 4.4% في عام 2015.

المصدر : رويترز