أعلنت شركة ميتسوبيشي اليابانية للسيارات أن رئيسها ومدير العمليات تتسورو أيكاوا قدم استقالته، بسبب فضيحة تلاعب الشركة في اختبارات كفاءة استهلاك الوقود.

وقالت ميتسوبيشي -سادس شركة يابانية لصناعة السيارات- اليوم الأربعاء إن استقالة أيكاوا ستصبح سارية المفعول اعتبارا من يوم 24 يونيو/حزيران المقبل، موضحة أنه استقال بسبب "مخالفاته" ضمن اختبارات استهلاك الوقود.

وقد اعترفت ميتسوبيشي في أبريل/نيسان الماضي بالتلاعب في اختبارات استهلاك الوقود لأربعة طرز من السيارات الصغيرة التي تباع داخل اليابان، منها طرازان أنتجتهما لحساب شركة نيسان، وذلك "لتقديم أفضل النتائج عن التوفير باستهلاك الوقود".

وقالت ميتسوبيشي في بادئ الأمر إن هذا التلاعب يعود إلى عام 2002، لكنها عادت واعترفت لاحقا بأن هذه المخالفات بدأت عام 1991.

وأعلن رئيس الشركة في وقت سابق أن طلبيات الشراء اليومية لدى ميتسوبيشي انخفضت بنحو 50% في اليابان منذ الكشف عن الفضيحة. وكانت ميتسوبيشي قد سجلت مبيعات عالمية بلغت 1.05 مليون سيارة في السنة المالية المنتهية بنهاية مارس/آذار الماضي.

المصدر : رويترز