سجل الناتج الإجمالي لليابان زيادة بنسبة 0.4% في الربع الأول من عام 2016 مقارنة بالربع الذي سبقه، بحسب بيانات أولية نشرتها الحكومة اليوم الأربعاء؛ لتعود البلاد إلى النمو بعد فترة انكماش.

ووفقا للبيانات، فإن وتيرة النمو السنوية -بافتراض استمرار هذه الزيادة الفصلية في بقية فصول العام الجاري- تبلغ 1.7%، مقارنة بمعدل انكماش بلغ 1.7% في الربع الأخير من عام 2015.

وتعني هذه المعطيات أن اليابان نجت من حالة ركود (تسجيل انكماش في ربعين متتاليين)، لكن ثالث اقتصاد في العالم يبقى ضعيف الحيوية رغم إستراتيجية طموحة أطلقها نهاية عام 2012 رئيس الوزراء شينزو آبي، تقوم على ثلاث ركائز هي إنعاش الميزانية والمرونة النقدية والإصلاحات الهيكلية.

وكان لاستهلاك الأسر اليابانية دور كبير في إنعاش الاقتصاد في الربع الأول من العام الجاري، في حين تراجعت استثمارات الشركات بنسبة 1.4%، حيث بدا أصحاب الأعمال مترددين في الإنفاق، مع ارتفاع قيمة الين منذ بداية العام واستمرار ضعف الطلب في آسيا.

المصدر : وكالات