تجاوزت أسعار النفط العالمية مستوى 49 دولارا للبرميل لأول مرة هذا العام، مع انتهاء التخمة في الأسواق مؤقتا بسبب تزايد حالات تعطل الإنتاج في أنحاء العالم ولا سيما في نيجيريا.

وزادت الأسعار أكثر من 2% في تداولات العقود الآجلة اليوم الاثنين، ليتجاوز سعر مزيج برنت العالمي 49 دولارا للبرميل في لندن بعد الظهيرة، وهو أعلى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2015 على الأقل، في حين تجاوز سعر الخام الأميركي 47 دولارا للبرميل.

وأدى تعطل الإنتاج لأسباب مختلفة في مواقع عديدة بأنحاء العالم إلى توقف إمدادات قدرها 3.75 ملايين برميل يوميا، وهو ما أنهى التخمة النفطية التي أدت إلى هبوط الأسعار بنحو 70% بين منتصف 2014 وأوائل 2016.

وأدى تعطل الإنتاج إلى تغيير جذري في توقعات بنك الاستثمار الأميركي "غولدمان ساكس" الذي طالما حذر من بلوغ طاقة التخزين العالمية حدها الأقصى ومن انهيار جديد للأسعار لتنزل عن عشرين دولارا للبرميل.

وقال البنك إن السوق "تحولت من استنفاد وشيك لطاقة التخزين إلى تسجيل عجز في وقت مبكر كثيرا عما كنا نتوقع"، مضيفا أنه "على الأرجح تحولت السوق إلى تسجيل عجز في مايو/أيار، نتيجة الطلب القوي المستدام والانخفاض الحاد في الإنتاج".

إلا أن غولدمان ساكس حذر من أن السوق قد تشهد فائضا من جديد، إذ إن اقتراب الأسعار من خمسين دولارا للبرميل سيؤدي إلى زيادة أنشطة التنقيب والإنتاج.

المصدر : وكالات