قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الخميس إن حالات تعطل إنتاج النفط في بلدان مثل كندا ونيجيريا وليبيا ستساعد في تقلص فائض المعروض من الخام هذا العام، في الوقت الذي سيستفيد فيه الطلب من زيادة استهلاك البنزين.

وأوضحت الوكالة أن من المتوقع تباطؤ نمو المخزونات العالمية من النفط الخام إلى نحو مئتي ألف برميل يوميا فقط بالنصف الثاني من هذا العام، مقابل 1.3 مليون بالنصف الأول.

كما توقعت هبوط  إنتاج الدول من خارج أوبك بواقع ثمانمئة ألف برميل يوميا عام 2016 بما يمثل زيادة عن التوقعات السابقة التي صدرت عن الوكالة بانخفاض قدره 710 آلاف برميل.

وقالت الوكالة التي تضم 29 دولة بتقريرها الشهري إن الطلب على النفط في العالم سيرتفع بوتيرة قوية عام 2016, وستتصدر الهند نمو الطلب، معبرة عن اعتقادها بأن "الفائض العالمي في إمدادات النفط سيتقلص بشكل كبير في وقت لاحق هذه السنة".

وقالت الوكالة في تقرير سوق النفط الشهري الصادر عنها "إن أي تغيرات في توقعاتنا الحالية للطلب العالمي عام 2016 من المرجح أن تكون الآن باتجاه الارتفاع أكثر من احتمال نزولها، إذ يتزايد الطلب على البنزين بقوة في كل سوق أساسية تقريبا بما يفوق أثر الضعف في نواتج التقطير الوسيطة".

وأدى حريق غابات في مقاطعة ألبرتا الكندية إلى خروج نحو مليون برميل يوميا من الطاقة الإنتاجية من الخدمة بداية مايو/ أيار، لكن وكالة الطاقة أشارت إلى أن توقف بعض الإنتاج في نيجيريا وليبيا وفنزويلا والكويت بالإضافة إلى تقلص إنتاج النفط الصخري بالكويت أدى أيضا إلى تآكل الإنتاج العالمي.

المصدر : وكالات