تعقد الحكومة الفلسطينية مؤتمرا مع المانحين يوم الأربعاء المقبل لتنفيذ أول مراجعة شاملة لعملية إعادة إعمار غزة.

ويشارك في المؤتمر الذي سيعقد بمدينة رام الله رئيس الوزراء رامي الحمد الله وعدد من الوزراء، وممثلون عن الأمم المتحدة ومنظماتها الفرعية وممثلون عن الدول المانحة العربية والأجنبية.

ويعتبر المؤتمر أول فعالية تعقدها الحكومة منذ مؤتمر القاهرة الدولي لإعادة إعمار غزة الذي أقيم بالعاصمة المصرية في أكتوبر/تشرين الأول 2014، وخلص إلى تقديم المانحين تعهدات قيمتها 5.4 مليارات دولار، منها نحو 2.6 مليار لإعادة إعمار غزة، والباقي لدعم الحكومة الفلسطينية.

وحتى مطلع العام الجاري، بلغت نسبة الأموال التي وصلت لإعادة إعمار القطاع 30% من إجمالي ما تعهد به المانحون، وفق تصريحات المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية سلام الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف.

وكانت الحكومة قد رصدت ثمانمئة مليون دولار من الموازنة التطويرية للعام الماضي لإعمار غزة. وقد وصل فعلياً 8% فقط من إجمالي قيمة الموازنة التطويرية البالغة 1.150 مليار دولار، بقيمة لم تتجاوز تسعمئة مليون، وفق أرقام صادرة عن وزارة المالية.

وتعرض القطاع يوم 7 يوليو/ تموز 2014 إلى حرب إسرائيلية استمرت 51 يوما حتى 26 أغسطس/آب من نفس العام، وأسفرت عن مقتل 2320 فلسطينيا وإصابة أكثر من 12 ألفاً.

وبعد 19 شهرا من الحرب، لا تزال مئات العائلات بالقطاع تعيش داخل بيوت متنقلة (كرافانات) بعد أن تسببت الحرب في تدمير مئة ألف منزل ومنشأة بشكل كلي وجزئي، وتعرضت خمسة آلاف منشأة اقتصادية للتدمير الكلي والجزئي أيضا، منها نحو 550 منشأة اقتصادية سويت بالأرض، وفق أرقام صادرة عن الأمم المتحدة ووزارة الأشغال العامة والإسكان.

وقال الحمد الله أمس الثلاثاء إنه تم الانتهاء من بناء نحو ألف وحدة سكنية، بينما يجري حاليا بناء آلاف الوحدات بدعم من الكويت وقطر والسعودية وتركيا.

المصدر : وكالة الأناضول