قال المستثمر الملياردير كارل أيكان إنه باع كامل حصته في شركة آبل بسبب مخاطر النفوذ الصيني على سهم الشركة.

وصرح أيكان بذلك في مقابلة مع شبكة تلفزيون "سي أن بي سي" أمس الخميس قائلا "لم تعد لنا حصة في أبل، تيم كوك (الرئيس التنفيذي لآبل) أبلى بلاء عظيما، اتصلت به هذا الصباح لأبلغه بذلك وقلت له إنها شركة عظيمة، بدا حزينا نوعا ما لسماع ذلك".

وأكد الملياردير الأميركي أنه حقق نحو ملياري دولار من صفقة آبل بعد أن ظل مستثمرا في الشركة لنحو ثلاث سنوات، موضحا أنه "إذا كنت قد اشتريت الأسهم عندئذ فإنك تحقق 48% إلى 50% عائدا إجماليا".

وكان أيكان داعما كبيرا لأبل وسبق أن قال مرارا إن الاستثمار فيها "أمر بديهي"، وبلغت حصته بنهاية العام الماضي 45.8 مليون سهم، لكنه أوضح أن تباطؤ الاقتصاد الصيني والمخاوف من زيادة القيود الصينية على الأعمال دفعته إلى بيع حصته بالكامل.

وحين سئل: متى قد يعود للاستثمار في الشركة؟ أجاب قائلا "لا أعتقد أنه السعر بل يتعلق الأمر بالصين، أعتقد أنه سهم رخيص جدا، الصين قد تلقي بظلالها عليه وينبغي ألا نغفل عن ذلك".

كانت آبل أعلنت الثلاثاء الماضي تراجع مبيعات آيفون للمرة الأولى على الإطلاق وانخفاض إيراداتها للمرة الأولى منذ 13 عاما وذلك بحسب نتائج ربع سنوية. وانخفضت مبيعات الشركة أكثر من 25% في الصين -أهم أسواقها بعد الولايات المتحدة- وتوقعت إيرادات عالمية مخيبة للآمال في الربع التالي.

في سياق متصل، قال أيكان إنه ما زال يتوخى "الحذر الشديد" بخصوص سوق الأسهم الأميركية، وإنه يتوقع "يوما للحساب" ما لم يضخ تحفيز مالي من نوع ما.

المصدر : رويترز