واصلت أسعار النفط ارتفاعها وسجلت مستويات جديدة فوق 48 دولارا للبرميل اليوم الجمعة بعد أن تجاوزت هذه العتبة خلال تداولات أمس الخميس، وهو ما يرجع بشكل رئيسي إلى انخفاض الدولار الأميركي.

ودفع تراجع الدولار المستثمرين إلى التغاضي عن المستويات القياسية المرتفعة لمخزونات النفط الأميركية وتدفق إمدادات كبار المنتجين بلا هوادة.

وخلال تداولات العقود الآجلة للنفط الخام في البورصات الآسيوية صباح اليوم الجمعة سجل مزيج برنت العالمي أعلى مستوى له منذ بداية العام عند 48.30 دولارا للبرميل، مرتفعا نحو 0.20% عن الجلسة السابقة، كما سجل الخام الأميركي أيضا أعلى مستوى له هذا العام عند 46.27 دولارا للبرميل، مرتفعا نحو 40% عن الجلسة السابقة.

وكانت تداولات العقود الآجلة للنفط أمس الخميس قد أغلقت على 48.14 دولارا لبرميل مزيج برنت، و46.03 دولارا لبرميل الخام الأميركي.

وقال دويتشه بنك الألماني إن الزيادة المحتملة في إنتاج أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) نتيجة زيادة إنتاج إيران واستئناف ضخ كميات من النفط في العراق ونيجيريا ودولة الإمارات قد تكبح جماح الأسعار بعد صعودها القوي في الآونة الأخيرة.

لكن بنك الاستثمار "جيفريز" رأى أن "السوق تدخل في توازن أفضل، ونحن ما زلنا على رأينا بأن التخمة الحالية في السوق ستتحول إلى نقص في المعروض في النصف الثاني من العام".

المصدر : رويترز