أعلن رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تورنبول أن مجموعة "دي.سي.أن.أس" الفرنسية المتخصصة في صناعات الدفاع البحرية فازت بعقد ضخم تقدر قيمته بـ 39 مليار دولار لبناء الجيل المقبل من الغواصات الأسترالية.

وفازت المجموعة الفرنسية بهذا العقد متفوقة على كل من مجموعة "تي.كي.أم.أس" الألمانية وتحالف تقوده شركة "ميتسوبيشي هيفي إندستريز" وتدعمه الحكومة اليابانية.

ويعتبر هذا أضخم عقد تسلح تبرمه أستراليا في تاريخها، ويشمل 12 غواصة عابرة للمحيطات زنة الواحدة منها أكثر من أربعة آلاف طن، ويفترض أن تحل محل الغواصات الراهنة، وهي من طراز كولينز وتعمل بالديزل والكهرباء.

كما يمثل فوز مجموعة "دي.سي.أن.أس" المملوكة للدولة بالعقد اقتراعا بالثقة في صناعة الدفاع الفرنسية، وضربة لمسعى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لتطوير صناعة تصديرية لمعدات الدفاع.

ومع هذا العقد، تعتزم أستراليا مضاعفة حجم أسطولها من الغواصات ليصل إلى 24 غواصة. وتعمد إلى زيادة إنفاقها الدفاعي سعيا لحماية مصالحها الإستراتيجية والتجارية بمنطقة آسيا والمحيط الهادي.

 

المصدر : وكالات