أعلنت وزارة النفط العراقية رفض رئيس الوزراء حيدر العبادي طلب استقالة تقدم بها وزير النفط عادل عبد المهدي.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الثلاثاء إن "رئيس الوزراء حيدر العبادي اتصل أمس الاثنين بوزير النفط عادل عبد المهدي وأبلغه رفضه الاستقالة التي قدمها، إلا أن عبد المهدي أكد للعبادي إصراره على استقالته من منصبه".

ونقلت وكالة الأناضول عن ياسر محمد عضو المجلس الأعلى الإسلامي أن "وزراء المجلس (بمن فيهم عادل عبد المهدي) قدموا استقالاتهم من الحكومة في وقت سابق بناءً على رؤية شاملة منه"، لافتا إلى أن "المرحلة الحالية تتطلب التوافق بين الأطراف السياسية لتشكيل حكومة جديدة".

يذكر أن عادل عبد المهدي ينتمي إلى كتلة المجلس الأعلى الإسلامي بقيادة عمار الحكيم التي تمتلك 28 مقعدا في البرلمان العراقي من أصل 328، و3 حقائب وزراية في حكومة العبادي، وتنضوي في التحالف الوطني الذي يضم غالبية القوى الممثلة للشيعة.

وكان عبد المهدي قد علق في 24 مارس/آذار الماضي مشاركته في اجتماعات الحكومة بالتزامن مع مساعي العبادي لتشكيل حكومة من التكنوقراط.

وكلف عبد المهدي نائب وزير النفط فياض نعمة بإدارة دفة العمل في الوزارة لحين تصويت البرلمان على طلب قبول استقالته الذي قدمه الصيف الماضي.

يأتي ذلك بعد إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي الشهر الماضي عن خطة لإصلاح الحكومة، باختيار خبراء تكنوقراط ليس لهم انتماءات إلى الأحزاب السياسية لتولي الوزارات، من أجل محاربة الفساد المتفشي.

المصدر : وكالة الأناضول