أشرفت مؤسسة النفط التابعة لحكومة برلمان طبرق شرقي ليبيا على تحميل شحنة من النفط في مرسى الحريقة في محاولة لبيع النفط للمرة الأولى، وفق ما نقلته وكالة رويترز للأنباء، وذلك في مواجهة مع مؤسسة النفط الوطنية في طرابلس.

وقال مسؤول في مؤسسة النفط التابعة لطبرق والتي تتخذ من مدينة بنغازي مقرا، إن المؤسسة تشرف على تحميل السفينة "ديستيا أميا" بـ650 ألف برميل من النفط الخام بدءا من صباح اليوم الاثنين.

وأكد رئيس هذه المؤسسة ناجي المغربي بدء عملية التحميل، في حين قال مسؤول بمرسى الحريقة إنه يُتوقع أن تبحر السفينة إلى مالطا في وقت لاحق اليوم.

وذكرت المؤسسة أن محاولة سابقة لتحميل الشحنة أخفقت الأسبوع الماضي تحت ضغط من المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس والتي أعلنت ولاءها لحكومة الوفاق الليبية التي يرأسها فائز السراج وتحظى بدعم الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس محمد الحراري إن هناك سفينتين في مرسى الحريقة تتنافسان على تحميل الشحنة لصالح كلا المؤسستين المتنازعتين. وأضاف أنه إذا تمكنت السفينة "ديستيا أميا" من مغادرة الميناء فإنه يأمل أن يتدخل المجتمع الدولي لمنعها.

من جهة أخرى، قالت السفارة الأميركية في ليبيا اليوم إنها "قلقة جدا من مشتريات النفط الليبي خارج القنوات التقليدية"، وأضافت أنه "يجب أن تتم جميع مشتريات النفط الليبي من خلال المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس".

المصدر : رويترز