هوى سعر صرف الجنيه السوداني بنسبة 60% مقابل الدولار خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأثار الهبوط جدلا في البرلمان السوداني، حيث دعا بعض النواب إلى إقالة وزير المالية واتخاذ تدابير عاجلة للحد من الغلاء بسبب التدهور في قيمة العملة الوطنية.

وفي تصريحات سابقة للجزيرة نت، أوضح خبراء أن الطلب على الدولار في السودان أصبح أكثر من المعروض منه، لافتين إلى وجود عوامل موسمية أيضا ظلت تؤدي إلى ارتفاع سعر الدولار بشكل تصاعدي. 

ويشير هؤلاء إلى أن الاقتصاد السوداني يعاني من مشاكل مستعصية وهي  المتسبب الرئيسي في تدهور سعر الجنيه، ويرون أن رفع اسم السودان من القيود التي كانت تفرض عليه بسبب اتهامه بتمويل الإرهاب عبر مجموعة المال الدولية، قد يسهم في معالجة مشكلات الجنيه وضعفه أمام العملات الأجنبية الأخرى.

المصدر : الجزيرة