توصلت شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات إلى اتفاق مبدئي مع السلطات الأميركية لتسوية فضيحة التلاعب باختبارات انبعاثات الديزل في الولايات المتحدة، ستعرض بموجبه شراء نحو خمسمئة ألف سيارة شملتها الفضيحة، حسبما نقلت وكالة رويترز عن مصادرها.

وأفادت الوكالة بأن الشركة الألمانية ستعلن أمام قاض فدرالي في سان فرانسيسكو يوم الخميس أنها توافق على أن تعرض شراء ما يبلغ خمسمئة ألف سيارة بمحركات الديزل من أصحابها في الولايات المتحدة. ونقلت رويترز أن الشركة توافق أيضا على دفع تعويضات مالية للزبائن.

في السياق نفسه، قالت صحيفة دي فيلت الألمانية إن فولكسفاغن وافقت على أن تدفع لكل واحد من الزبائن المتضررين خمسة آلاف دولار.

وكانت السلطات الأميركية قد أقامت دعوى قضائية ضد فولكسفاغن قالت فيها إن ستمئة ألف سيارة من سيارات الشركة تم تزويدها ببرمجيات استطاعت التحايل على اختبارات انبعاثات الديزل.

واعتذرت الشركة الألمانية عن هذه الفضيحة التي تكشفت في سبتمبر/أيلول 2015 وتعهدت بإصلاح هذه السيارات، وتشمل الفضيحة نحو 11 مليون سيارة من إنتاج الشركة في أنحاء العالم.

المصدر : رويترز