قال مجلس الوزراء الصيني اليوم الأربعاء إن الصين ستتخذ خطوات لدعم الصادرات، من بينها تشجيع البنوك على زيادة الإقراض والتوسع في التأمين على قروض الصادرات وزيادة التخفيضات الضريبية لبعض الشركات، وذلك في أحدث مبادرة لدعم النمو بالبلاد.

وعقب اجتماع ترأسه رئيس الوزراء لي كه تشيانغ أكدت الحكومة في بيان أن "التجارة الخارجية جزء مهم من القوة المحركة للاقتصاد الوطني". وقال البيان إن الحكومة ستدعم أيضا استيراد المعدات والتكنولوجيا المتطورة.

وأعلنت بكين أيضا أنها ستزيد الاستثمارات في الطرق والسكك الحديدية والمطارات بالمناطق الأشد فقرا، وستشجع الأقاليم المتأخرة تنمويا بغرب ووسط البلاد على جذب استثمارات من الأقاليم الشرقية الأكثر تقدما.

وفي مارس/آذار الماضي عادت صادرات الصين إلى النمو للمرة الأولى منذ تسعة أشهر، في مؤشر جديد على استقرار ثاني أكبر اقتصاد في العالم، لكن المسؤولين يتوخون الحذر بشأن توقعات التجارة.

وقد تباطأ معدل نمو اقتصاد الصين إلى 6.7% في الربع الأول من العام الجاري، وهي أضعف وتيرة له منذ أوائل عام 2009، لكن مؤشرات النشاط الاقتصادي في مارس/آذار الماضي -التي جاءت أقوى من المتوقع- تشير إلى أن الاقتصاد يشهد تحسنا.

المصدر : رويترز