استحوذت شركة فوكسكون التايوانية للتكنولوجيا على نظيرتها اليابانية شارب في صفقة بلغت قيمتها 389 مليار ين (3.5 مليارات دولار). وتعد هذه الصفقة أول عملية استحواذ لشركة أجنبية على شركة كبرى في قطاع التكنولوجيا الياباني.

وستُعزز الصفقة موقف فوكسكون بوصفها المصنع الرئيس لهواتف آيفون التي تنتجها شركة أبل الأميركية, إذ ستتيح لها صناعة منتجات ذات قيمة تكنولوجية، عبر الاستفادة من تصنيع شاشات الهواتف الذكية، أكثر المكونات تكلفة في الهواتف النقالة.

يذكر أن شارب أُسست قبل 103 سنوات كإحدى أبرز الشركات العالمية المصنعة للأجهزة الإلكترونية.

ومن شأن الاتفاق جعل فوكسكون تستحوذ على حصة مسيطرة تبلغ 66% من شارب.     

وتأتي خطوة الاستحواذ على شارب عقب شهر من تعليق فوكسكون عرضها للاستحواذ على شارب مقابل 489 مليار ين (4.4 مليارات دولار)، بعد أن قالت الشركة التايوانية إنها بحاجة لاستيضاح معلومات جديدة بشأن الشركة اليابانية.

واختارت شارب عرض فوكسكون على عرض منافس قدمه صندوق الاستثمار الياباني "إنوفيشن نتورك كوربورشن" الذي تدعمه الحكومة اليابانية بعد أشهر من المفاوضات.

تجدر الإشارة إلى أن شارب كانت أعلنت الأربعاء الماضي أنها عدلت من توقعاتها بالنسبة للعائدات للعام المالي الحالي الذي ينتهى في 31 مارس/آذار الماضي، حيث توقعت تكبد خسائر تشغيل  بقيمة 170 مليار ين (1.52 مليار دولار). كما توقعت الشركة تراجع المبيعات إلى 2.45 تريليون ين (22 مليار دولار).

المصدر : وكالات