قال المتحدث باسم شركة البترول الوطنية الكويتية خالد العسعوسي إن الشركة لديها خطط بديلة لمواجهة الإضراب المحتمل لعمال قطاع النفط والبتروكيماويات وإن الإنتاج المخصص للتصدير والاستهلاك المحلي لن يتأثر.

وأوضح المتحدث أن الخطط البديلة تتضمن الاستعانة بالعمال غير المضربين والعمال الأجانب والمتقاعدين. وأضاف "قد نضطر لإغلاق بعض الوحدات غير الفعالة لكن التصدير والإنتاج للاستهلاك المحلي لن يتأثر".

وجاءت تصريحات العسعوسي على هامش مؤتمر في الكويت اليوم الاثنين، ردا على سؤال لوكالة رويترز للأنباء بشأن دعوة اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات بالكويت لعقد اجتماع اليوم لتحديد آلية وموعد إضراب عن العمل بعد أن تعذر الوصول إلى اتفاق يضمن عدم إدراج القطاع النفطي في "مشروع البديل الإستراتيجي".

وقال الاتحاد العام لنقابات عمال البترول والبتروكيماويات في بيان موجه إلى أعضائه إن الاجتماع مع وزير النفط بالوكالة أنس الصالح الليلة الماضية "أتت نتائجه للأسف سلبية وحالت دون التوصل إلى اتفاق".

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) الليلة الماضية عن وزير النفط قوله "عرضنا تجميد جميع الإجراءات التي اتخذتها مؤسسة البترول وتشكيل لجنة مشتركة للخروج باتفاق خلال عشرة أيام، لكن ممثلي الاتحادات والنقابات النفطية لم يوافقوا على ما عرضناه وأصروا على إلغاء قرارات المؤسسة وتقديم تعهد خطي بعدم إدراج القطاع النفطي في مشروع البديل الإستراتيجي".

ومشروع البديل الإستراتيجي هو هيكل جديد للمستحقات المالية والمزايا الوظيفية تريد الحكومة تطبيقه على العاملين بالدولة وترفضه النقابات النفطية.

المصدر : رويترز