قال رئيس مكتب رئاسة الجمهورية في إيران محمد نهاونديان إن بلاده تجري مباحثات للحصول على تصنيف ائتماني سيادي. وأضاف أن الحكومة الإيرانية تأمل زيادة معدل النمو الاقتصادي إلى 8% خلال السنوات العشر المقبلة.

وصرح نهاونديان لوكالة رويترز على هامش مؤتمر نظمته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية في لندن، بأن الحكومة الإيرانية "تجري مفاوضات مع بعض وكالات التصنيف الائتماني". وحين سئل إن كان يتوقع أن تحصل إيران على تصنيف كامل من هذه الوكالات، قال نهاونديان "نعم".

ويعتبر التصنيف السيادي خطوة أولى ضرورية لأي دولة كي تستطيع الاقتراض من أسواق المال العالمية.

وفي ما يتعلق بالنمو الاقتصادي، ذكر المسؤول الإيراني أن صندوق النقد الدولي يتوقع أن ينمو الاقتصاد الإيراني عام 2016 بمعدل يتراوح بين 4 و5.5%، كما يتوقع أن يسجل نحو 4% في المدى المتوسط. وأضاف أن الحكومة تهدف إلى تحقيق معدل يبلغ 8% خلال السنوات العشر المقبلة.

وفي سياق متصل، أكد نهاونديان أن إيران تريد استعادة حصتها في سوق النفط قبل أن تشارك في أي محادثات تتعلق بخفض أو تجميد مستوى الإنتاج. وأضاف "إذا كان هناك قرار سيتخذ (بخصوص خفض الإنتاج) فينبغي أن يتخذه أولئك الذين ملؤوا الفراغ الذي تركته إيران (بسبب العقوبات)".

من جهة أخرى، قال عاصم حسين نائب مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي خلال المؤتمر نفسه، إن إيران يمكن أن تحقق نموا اقتصاديا كبيرا خلال العامين المقبلين، لكنها بحاجة إلى "إصلاحات كبيرة في هيكل الاقتصاد" لمواصلة هذه الوتيرة.

المصدر : رويترز