ارتفع سعر الدولار في السوق الموازية بمصر إلى 9.75 جنيهات لأول مرة، مع تفاقم أزمة النقد الأجنبي، في حين قال البنك المركزي المصري في بيان إنه سيطرح اليوم الأحد عطاء استثنائيا لبيع خمسمئة مليون دولار للبنوك، في محاولة على ما يبدو لتغطية واردات سلع أساسية.

وواصل الدولار قفزاته في السوق الموازية اليوم الأحد دون أي بوادر على انحسار أزمة شح الدولار، رغم طرح شهادات دولارية للمصريين العاملين في الخارج ووصول قروض بالعملة الصعبة إلى البلاد.

وأكد متعامل في السوق الموازية لوكالة رويترز أن الدولار قفز اليوم إلى 9.75 جنيهات مقابل 9.50 جنيهات يوم الخميس الماضي.

من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مصدر مسؤول في البنك المركزي قوله إن العطاء الاستثنائي الذي أعلنه البنك يهدف إلى "تغطية سلع إستراتيجية أساسية". وهذا العطاء الاستثنائي أكبر بكثير من العطاء الدوري للعملة الذي يبلغ حجمه أربعين مليون دولار، والذي يطرحه البنك المركزي ثلاث مرات أسبوعيا.

وقال هاني جنينة من شركة بلتون المالية -لوكالة رويترز- "إذا باع البنك المركزي الدولار (اليوم) بسعر مختلف عن المزاد الدوري ستكون مفاجأة سارة، وقد يساهم ذلك في نزول الأسعار بالسوق الموازية حتى إن لم تُحل الأزمة بشكل نهائي".

ويبيع البنك المركزي المصري الدولار في العطاءات الدورية للبنوك بنحو 7.73 جنيهات.

المصدر : رويترز