قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إن الحكومة تعتزم إصدار سندات محلية كمصدر للتمويل بعد الهبوط الحاد في أسعار النفط الذي خفض عائدات الحكومة من النفط والغاز العام الماضي إلى النصف تقريبا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن سلال قوله للصحفيين إن الحكومة الجزائرية قررت "عدم اللجوء إلى المديونية الخارجية"، لكنها ستصدر سندات حكومية في أبريل/نيسان المقبل بفائدة 5%.

ولم يقدم سلال تفاصيل عن حجم الإصدار أو أجل الاستحقاق، ولم يتضح ما إذا كان سيقتصر على البنوك والشركات الجزائرية المحلية فقط.

وتؤكد الحكومة الجزائرية أن بإمكانها التغلب على تداعيات تراجع أسعار النفط. وسعت الحكومة الشهر الماضي للحصول على تمويل من الصين لبعض المشروعات، وهو أول تمويل أجنبي للبلاد منذ عشر سنوات. وتملك الجزائر احتياطيات مالية تزيد على 130 مليار دولار.

وقد انخفضت إيرادات الجزائر من النفط والغاز بنحو 41% عام 2015، حيث بلغت 35.7 مليار دولار مقارنة مع نحو ستين مليار دولار في عام 2014. وتشكل إيرادات النفط والغاز 60% من الميزانية الحكومية.

المصدر : رويترز