زين الكويتية تشكو "انتهاكا" في العراق
آخر تحديث: 2016/3/3 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/3 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/25 هـ

زين الكويتية تشكو "انتهاكا" في العراق

بغداد تواجه أزمة مالية بسبب هبوط أسعار النفط (رويترز)
بغداد تواجه أزمة مالية بسبب هبوط أسعار النفط (رويترز)

أرسلت شركة زين الكويتية للاتصالات خطابا إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تقول فيه إن بغداد انتهكت اتفاقية استثمار ثنائية بين البلدين، وفق ما أفادت به وكالة رويترز، وذلك على خلفية تجميد نحو 430 مليون دولار من أموال زين في العراق.

ونقلت رويترز عن مصدر وصفته بالمطلع ولم تنشر اسمه قوله إن الخطاب الذي أرسل إلى العبادي وعدة إدارات حكومية يتضمن شكوى زين من أن الحكومة انتهكت عدة بنود من اتفاقية الاستثمار بين الكويت والعراق.

وأضاف المصدر أن زين -التي كسبت دعاوى ضد غرامات ومطالبات في العراق بنحو خمسة مليارات دولار- لا تزال تفضل التوصل إلى اتفاق مع الحكومة العراقية بدلا من اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وتملك زين الكويتية حصة الأغلبية في زين العراق، المشغل الأكبر لخدمات الهاتف المحمول في البلاد من حيث عدد المشتركين، وللشركة أموال مجمدة قدرها 128.8 مليون دينار كويتي (429 مليون دولار) في حسابات محلية بالعراق.

وتم التجميد بإيعاز من سلطات الضرائب العراقية التي قالت في عام 2011 إن زين العراق مدينة بضرائب أرباح رأسمالية قدرها 185 مليون دولار على صفقة استحواذها على منافستها "عراقنا" في عام 2007 التي بلغت قيمتها 1.2 مليار دولار.

وعلى غير المعتاد تحاول الحكومة العراقية فرض ضريبة الأرباح الرأسمالية على زين العراق وهي الشركة المشترية للأصل وليس على البائع وهو شركة جلوبال تليكوم المصرية. ومن المنتظر أن تعقد محكمة عراقية جلسة لسماع دعوى زين ضد الضريبة في الثامن من مارس/آذار الجاري.

وتقول سلطات الضرائب العراقية أيضا إن زين العراق -التي حققت ربحا صافيا قدره 122 مليون دولار العام الماضي- مدينة بمبلغ 175 مليون دولار قيمة ضرائب أرباح غير مدفوعة عن سنوات حتى عام 2010.

وبحسب تقرير رويترز، فإن الخلاف قد يؤدي إلى تعكير صفو العلاقات بين البلدين بعد أشهر قليلة من سماح الكويت للعراق بتأجيل سداد دفعة من تعويضات الحرب قدرها 4.6 مليارات دولار حتى عام 2017، وهو أمر يساعد على تخفيف الضغوط على المالية العامة لبغداد في أعقاب هبوط أسعار النفط.

المصدر : رويترز

التعليقات