نقلت وكالة رويترز عن مصادر تجارية قولها إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيغاس) فشلت حتى الآن في إنجاز مناقصة لشراء شحنتين من الغاز الطبيعي المسال للتسليم في أبريل/نيسان المقبل، في ظل حذر الموردين العالميين.

فقد أعلنت هذه الشركة الحكومية الأسبوع الماضي مناقصة طلبت من خلالها شراء شحنة وتسليمها في الفترة بين الأول والسابع من أبريل/نيسان القادم، وشحنة أخرى للتسليم في 27-28 من الشهر نفسه. وقالت المصادر التجارية إن موعد التسليم الأول كان صعبا بسبب فترة الإشعار القصيرة.

وبالنسبة لشحنة أواخر أبريل/نيسان وقع اختيار إيغاس على شركة ترافيغورا العالمية لتجارة السلع الأولية، لكن الصفقة واجهت صعوبات بعد أن حاولت إيغاس تقديم موعد التسليم إلى منتصف الشهر، حسبما ذكرت المصادر.

وأوضحت المصادر أمس الخميس أنه لم يتم الاتفاق على الشحنتين، ومن المعتقد أن إيغاس ما زالت تجري محادثات مع موردين محتملين.

وأصبحت مصر سوقا كبيرة لشركات شحن الغاز المسال بعد أن دشنت محطتين عائمتين للاستيراد العام الماضي في إطار محاولتها لسد نقص في إمدادات الطاقة عطل الإنتاج الصناعي في أشهر الصيف، وأدى إلى انقطاعات في الكهرباء.

لكن تراجعا حادا في إيرادات العملة الصعبة يعوق قدرة مصر على الدفع لشراء السلع الأولية بما في ذلك الغاز المسال، وهو ما يثير مزيدا من الحذر بين الموردين في معاملاتهم مع إيغاس.

المصدر : رويترز