تسعى إيران وباكستان لتعزيز الروابط الاقتصادية من خلال زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى إسلام آباد التي بدأت اليوم الجمعة، والتي استبقها روحاني بالقول إن إيران يمكنها تأمين ما تحتاجه باكستان من الغاز الطبيعي والنفط والكهرباء.

وأعلن رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في مؤتمر صحفي مع روحاني أن باكستان ستفتتح معبرين جديدين على حدودها مع إيران بهدف تعزيز التجارة التي أضعفتها سنوات من العقوبات الغربية على طهران. وقال شريف "المعبران الجديدان سيختصران بشكل كبير زمن الانتقال بين بلدينا وسيسهمان في التكامل الاقتصادي لمنطقتنا".

وقبيل الزيارة قالت وزارة الخارجية الباكستانية إن المحادثات الثنائية ستركز على زيادة واردات باكستان من الكهرباء من إيران وتعزيز العلاقات التجارية وإحياء خطط لمد خط أنابيب لنقل الغاز بين البلدين.

وتأتي زيارة روحاني بعد أن تم رفع العقوبات عن طهران في يناير/كانون الثاني الماضي بموجب الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية، وهذه أول زيارة لرئيس إيراني إلى باكستان منذ 14 عاما.

وقال روحاني في تصريح صحفي قبيل توجهه إلى إسلام آباد "يمكن لإيران تأمين ما تحتاجه باكستان من الغاز الطبيعي والنفط والكهرباء".

وتصدر إيران حاليا نحو مئة ميغاواط من الكهرباء إلى المناطق الباكستانية الواقعة على حدودها، وباكستان في المراحل الأخيرة من التفاوض على اتفاق سيزيد تلك الواردات إلى ألف ميغاواط بحسب ما أعلنته وزارة الماء والكهرباء في وقت سابق.

المصدر : وكالات