قال مدير قسم صناعة النفط في وكالة الطاقة الدولية نيل أتكنسون إن انخفاض أسعار النفط بلغ منتهاه على ما يبدو، ومن المتوقع أن ترتفع الأسعار هذا العام، بعد أن ساعد خفض الاستثمارات النفطية على تقليل التخمة التي تشهدها أسواق النفط.

وأضاف أتكنسون خلال ندوة في أوسلو أن "من المتوقع أن ترتفع الأسعار في عام 2016 وعام 2017، اتساقا مع توقعات عودة السوق للتوازن في 2017". ويبلغ سعر مزيج برنت العالمي حاليا نحو 36 دولارا للبرميل بعد أن هبط في أوائل العام الجاري إلى نحو 27 دولارا.

ومن المنتظر أن تبدأ سوق النفط العالمية استعادة التوازن في 2017 حيث يُتوقع أن يتراجع الإنتاج الأميركي تحت ضغط أسعار الخام المنخفضة، حسبما ذكرت وكالة الطاقة في توقعاتها للسوق في المدى المتوسط الصادرة يوم 22 فبراير/شباط الماضي.

ويرى أتكنسون أنه إذا استمر المنتجون الأميركيون "لفترة أطول في اللعبة" فإن إعادة التوازن للسوق قد تتأخر عاما واحدا إلى 2018. وأوضح أنه فور ارتفاع النفط إلى ما بين 40 و50 دولارا للبرميل فإن ذلك سيعطي الإشارة لمنتجي النفط الصخري الأميركي لزيادة الإنتاج.

وتتوقع وكالة الطاقة أن تصل الأسعار إلى 80 دولارا للبرميل بحلول عام 2020، وأن يبلغ إنتاج النفط الأميركي مستوى قياسيا مرتفعا عند 14.2 مليون برميل يوميا بحلول 2021.

ويختلف بعض المحللين مع توقعات الوكالة بشأن وتيرة تحسن أسعار النفط. وقال توربيورن كيوس كبير محللي النفط لدى بنك دي أن بي النرويجي، إن "التغيير لن يكون تدريجيا بل مفاجئا"، وأضاف "نعتقد أن السعر سيتجاوز 60 دولارا للبرميل في غضون الـ12 شهرا المقبلة".

المصدر : رويترز