أصدرت شركة سامير -شركة تكرير النفط الوحيدة في المغرب- تحذيرا بشأن نتائج أعمالها، قائلة إن من المتوقع أن تظهر حسابات عام 2015 تفاقما في الخسائر بعد توقف إنتاجها وتجميد حساباتها المصرفية خلال العام الماضي.

وذكرت الشركة -التي تسيطر عليها كورال بتروليوم السعودية- أنها تسعى للتوصل إلى تسوية خارج المحكمة مع الدائنين، مضيفة أنها تواصل دفع الأجور والتأمينات الاجتماعية.

وكانت سامير أعلنت في أغسطس/آب 2015 إيقاف الإنتاج في مصفاة المحمدية التي تبلغ طاقتها مئتي ألف برميل يوميا، وهي المصفاة الوحيدة في البلاد.

وتحفظت مديرية الضرائب المغربية على الحسابات المصرفية للشركة بعد أسابيع قليلة من ذلك للمطالبة بضرائب قيمتها 13 مليار درهم (1.35 مليار دولار).

المصدر : رويترز