قالت نشرة "العراق أويل ريبورت" النفطية نقلا عن وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي إن الحكومة الاتحادية في بغداد أوقفت صادرات نفط كركوك عبر إقليم كردستان العراق للضغط على حكومة الإقليم لاستئناف المحادثات بشأن اتفاق لتقاسم الإيرادات النفطية.

وبحسب النشرة، فإن عبد المهدي قال أمس الخميس خلال ملتقى السليمانية الذي تنظمه الجامعة الأميركية في السليمانية بإقليم كردستان العراق إن بغداد لا يمكنها تسليم هذا النفط من دون أن تحصل على شيء نظيره.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت الاثنين الماضي عن عدة مصادر قولها إن شركة نفط الشمال التابعة لوزارة النفط العراقية قد أوقفت ضخ نفطها في خط الأنابيب الذي يصل إلى ميناء جيهان التركي الذي يستخدمه إقليم كردستان العراق لتصدير نفطه إلى الخارج.

وذكر أحد المصادر أن شركة نفط الشمال تخزن إنتاجها في كركوك بدلا من تصديره. وقال مصدر آخر إن الأمر بوقف ضخ النفط في خط الأنابيب صدر عن وزارة النفط في بغداد. وأضاف "لا يوجد خلل فني، إنه قرار من بغداد".

ويصدر إقليم كردستان العراق منذ عدة أشهر نحو ستمئة ألف برميل يوميا من النفط الخام، منها نحو 450 ألف برميل يوميا من حقول الإقليم، ونحو 150 ألف برميل يوميا من حقول كركوك.

ومنذ يونيو/حزيران 2015 يصدر هذا النفط عبر خط الأنابيب الذي يصل إلى ميناء جيهان التركي بصورة مستقلة وخلافا لرغبة الحكومة الاتحادية بعد انهيار اتفاق توصلت إليه بغداد وأربيل نهاية عام 2014.

المصدر : رويترز