أعلنت عدة مؤسسات تستثمر في شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات إقامة دعوى قضائية ضد الشركة تطالبها بتعويضات قدرها 3.25 مليارات يورو (نحو 3.6 مليارات دولار) على خلفية فضيحة التلاعب باختبارات انبعاثات الديزل في الولايات المتحدة.

وقال المحامي أندرياس تيلب الذي يمثل الشاكين في بيان صدر اليوم الثلاثاء إن هذه المؤسسات من 14 بلدا، من بينها الولايات المتحدة وأستراليا وألمانيا وكندا وهولندا والمملكة المتحدة.

وكان المحامي نفسه أقام دعوى سابقة بالنيابة عن مستثمرين أفراد يقولون إن فولكسفاغن لم تبلغ مساهميها في الوقت المناسب بشأن المشاكل المتعلقة بسيارات الديزل.

بالإضافة إلى ذلك، تُقاضي السلطات الأميركية فولكسفاغن على خلفية هذه الفضيحة، وتقول السلطات الأميركية إن ستمئة ألف سيارة من سيارات فولكسفاغن تم تزويدها ببرمجيات استطاعت التحايل على اختبارات انبعاثات الديزل.

واعتذرت الشركة الألمانية في سبتمبر/أيلول 2015 عما حدث، وتعهدت بإصلاح هذه السيارات، وتشمل الفضيحة نحو 11 مليون سيارة من إنتاج الشركة في أنحاء العالم.

المصدر : أسوشيتد برس