طالب صندوق النقد الدولي الجزائر بتكثيف جهود تنفيذ إصلاحات هيكلية لمواجهة صدمة انهيار أسعار النفط، وتنويع مصادر الدخل.

وبحسب بيان صادر عن الصندوق، فقد أدى تراجع أسعار النفط إلى تباطؤ نسب النمو الاقتصادي الجزائري إلى 3.7% للعام الماضي مقارنة مع 5% سابقًا، وارتفع معدل التضخم إلى 4.8%.

ودعا الصندوق إلى تنفيذ الجزائر رزمة إصلاحات كتحسين مناخ الأعمال وفتح الاقتصاد أمام المزيد من التجارة والاستثمار وتحسين فرص الحصول على التمويل وتطوير أسواق رأس المال، وتعزيز الحكم الرشيد والمنافسة والشفافية، وزيادة مرونة أسواق العمل.

وأشار الصندوق إلى ارتفاع العجز المالي إلى ما يقرب من 16% من الناتج المحلي الإجمالي عام

2015، نتيجة لتراجع عائدات النفط والغاز.

وتوقع أن يتباطأ الاقتصاد المحلي خلال العام الجاري تحت تأثير الأوضاع المالية العامة على النشاط غير النفطي، ورحب بإعلان الجزائر موازنة مبنية على ترشيد النفقات الجارية.

وتراجع احتياطي الجزائر من النقد الأجنبي من 194 مليار دولار في نهاية 2013 إلى 143 مليار دولار نهاية 2015 بسبب هبوط أسعار النفط.

المصدر : وكالة الأناضول