يسعى العراق للقفز إلى المرتبة الخامسة عالميا في إنتاج الغاز لسد متطلبات الاستهلاك المحلي والدخول بشكل متصاعد ومستدام نادي الدول المصدرة للغاز.

وقال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "نمتلك احتياطات غازية تقدر بـ131 تريليون قدم مكعب ونحتل المرتبة 12-11 عالمياً، وإذا ما استكملنا الاستكشافات فمن المؤمول أن نحتل المرتبة الخامسة وهذا مهم لمستقبل البلاد مع احتلال الثروة الغازية أهمية متصاعدة".

وأضاف أن الغاز المنتج في العراق يتكون من 75% من الغاز المصاحب (للنفط) و25% غاز حر من الحقول النفطية المنتجة.

وقال "خصصت الجولة الثالثة لعقود التراخيص منح حقول غاز حرة كما في عكاس والمنصورية والسيبة للاستثمار، وساعدت هذه التطورات على حصولنا بالفعل على المزيد من الغاز رغم الأوضاع الأمنية التي عطلت بعض هذه المشاريع".

وذكر عبد المهدي أن شركة غاز البصرة تأسست عام 2012، وتمتلك شركة نفط الجنوب في البصرة 51% من أسهمها، في حين تمتلك شركتا شل وميتسوبيشي 49% الباقية. ورغم الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة فإنها تحقق تقدماً يوماً بعد يوم، بينما تتهيأ هذه الأيام لتصدير الفائض عن الاستهلاك المحلي من البنزين الطبيعي والغاز السائل، وبذلك يدخل العراق للمرة الأولى بشكل متصاعد ومستدام نادي الدول المصدرة للغاز.

المصدر : الألمانية