أكد وزير المالية القطري علي شريف العمادي أن دولة قطر ستواصل تنفيذ المشروعات التنموية الكبرى لضمان استمرار النمو الاقتصادي وفق سياسة مالية متوازنة في ظل الأوضاع الراهنة بأسواق الطاقة العالمية.

وقال العمادي في افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر "ملتقى قطر" في الدوحة اليوم الاثنين "قامت دولة قطر بتطبيق سياسة مالية متوازنة تهدف إلى زيادة كفاءة الإنفاق العام في ما يتعلق بالمصروفات الجارية والتشغيلية مع التركيز على الاستمرار في تنفيذ المشاريع التنموية الكبرى بما يضمن استمرار النمو الاقتصادي للدولة".

وأضاف "لا تزال التوقعات الاقتصادية لدولة قطر على المدى المتوسط إيجابية ومشجعة، حيث يتوقع أن تسهم الاستثمارات الكبيرة في البنية التحتية وزيادة الإنتاج في القطاعات غير النفطية في دعم النمو الاقتصادي".

وكان العمادي قد صرح في نهاية العام الماضي بأن قطر تنفذ مشاريع ضخمة تم توقيع عقودها بتكلفة إجمالية تبلغ 261 مليار ريال (نحو 71 مليار دولار)، وهو مبلغ لا يشمل مشاريع قطاع النفط والغاز أو المشاريع التي ينشئها القطاع الخاص، حسب قوله.

من جانب آخر، قال محافظ مصرف قطر المركزي عبد الله بن سعود آل ثاني في كلمته بالملتقى إن حجم قطاع التأمين في قطر تضاعف ثلاث مرات بين عامي 2010 و2014، وعزا ذلك إلى النمو الاقتصادي في السنوات الأخيرة.

المصدر : الجزيرة