قالت مصادر في شركة فوكسفاغن الألمانية إنها تخطط للاستغناء عن حوالي ثلاثة آلاف وظيفة إدارية في ألمانيا بحلول نهاية 2017 مع سعيها جاهدة لتغطية تكاليف فضيحة الغش في اختبارات الانبعاثات.

وتوظف فولكسفاغن نحو 120 ألف عامل في مصانعها غرب ألمانيا وقسمها للخدمات المالية، ويعمل حوالي ثلثهم في وظائف إدارية.             

وتقوم الشركة بخفض استثماراتها بنحو مليار يورو (1.1 مليار دولار) العام الحالي مقارنة مع 2015. ويهدف الخفض إلى الاستغناء عن مئات من الوظائف المؤقتة ووقف إنتاج طرز غير مربحة، في مسعى لتقليل التكاليف في أعقاب فضيحة الانبعاثات.

وقال متحدث باسم فولكسفاغن إن الشركة "بدأت برنامجا لتحسين الكفاءة يشمل جميع المجالات بما في ذلك تكاليف العمالة".

وأضاف أن التكاليف يمكن خفضها بتقليل عقود العمل المؤقتة، وشغل الوظائف الخالية داخليا، وخفض عدد الوظائف الجديدة.

وقالت فولكسفاغن أمس إن مايكل هورن رئيسها التنفيذي بأميركا الذي يشغل المنصب منذ 2014 سيترك منصبه.

وأوضحت أن هنريتش جيه فويبكن الذي عين مؤخرا الرئيس الجديد لمنطقة أميركا الشمالية سيحل محل هورن مؤقتا.

المصدر : رويترز