أعلنت شركة بونجي العالمية أنها بدأت إجراءات قضائية ضد قرار هيئة السلع التموينية في مصر رفض شحنة قمح فرنسي كانت قد تعاقدت عليها.

وأكدت بونجي وهي من أكبر شركات تجارة الحبوب بالعالم، أن الشحنة استوفت شروط المناقصة المصرية التي سمحت بنسبة من طفيل الإرغوت لا تزيد على 0.05% عند التحميل.

وقالت الشركة في بيان "رغم الشكوك المثارة بشأن جودة الشحنة فإن الحقائق واضحة"، وأضافت أن شهادات الجودة المتعلقة بالشحنة موقعة من جهة فحص عينتها هيئة السلع التموينية المصرية.

وكانت مصر -وهي أكبر مستورد للقمح في العالم- قد أحدثت ارتباكا في سوق القمح العالمية في الأسابيع الأخيرة بسبب تضارب بين هيئات مصرية بشأن الحدود المسموح بها لطفيل الإرغوت، حيث أكدت وزارة التموين أنها تقبل بنسبة 0.05% في شحنات القمح، في حين رفضت وزارة الزراعة القبول بأي نسبة من الإرغوت.

وبسبب قلق شركات التجارة العالمية، لم تستطع مصر شراء القمح في مناقصتين على التوالي، حيث لم تتلق أي عروض في إحدى المناقصتين، وتلقت أربعة عروض فقط في المناقصة الأخرى.

وحاولت السلطات المصرية استعادة ثقة الشركات العالمية فعقدت أول أمس الأحد مؤتمرا صحفيا مشتركا لوزارتي التموين والزراعة تم التأكيد خلاله على قبول الشحنات التي تحتوي على 0.05% من الإرغوت.

وقد نشرت وكالة رويترز مؤخرا تقريرا ذكرت فيه أن قلق الموردين العالميين بشأن الاشتراطات المصرية قد يهدد مخزونات مصر الإستراتيجية من هذه السلعة.

المصدر : رويترز