استمر تآكل احتياطي الصين من النقد الأجنبي في يناير/كانون الثاني الماضي، حيث فقد 99.5 مليار دولار في ذلك الشهر ليصل إلى 3.23 تريليونات دولار مسجلا أقل قيمة منذ مايو/أيار 2012.

وجاء هذا التآكل بسبب إنفاق بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) مزيدا من المبالغ للدفاع عن الأسواق المالية الصينية والحيلولة دون هروب رؤوس الأموال من البلاد في ظل المخاوف الأجنبية من تباطؤ الاقتصاد الصيني.

وهذا ثاني أكبر تراجع شهري لاحتياطي الصين بعد أن فقد في ديسمبر/كانون الأول الماضي نحو 108 مليارات دولار، وكان ذلك أكبر تراجع شهري على الإطلاق.

وما زال الاحتياطي الأجنبي الصيني هو الأكبر في العالم رغم فقدانه نحو 420 مليار دولار في الأشهر الستة الأخيرة. وفي عام 2015 بأكمله انخفض الاحتياطي بمقدار 513 مليار دولار مسجلا أكبر انخفاض سنوي في تاريخ الصين.

المصدر : رويترز